From :sanakrimzamili@yahoo.com
Sent : Tuesday, December 12, 2006 3:51 AM
To : arabtimes911@hotmail.com
Subject : الوزيرة رايس حائرة خائرة فذهبت تتوسل عند سرمد عبد الكريم فرشح لها الجنابي رئيسا للحكومة العراقية
 


الوزيرة رايس حائرة خائرة فذهبت تتوسل عند سرمد عبد الكريم
 فرشح لها الجنابي رئيسا للحكومة العراقية
د. سناء كريم الزاملي


هناك مجموعة مريضة مهمتها تسريب المعلومات بين فترة وأخرى لزيادة تيه العراقيين، ولتقديم شخصيات مغمورة لتكون حديث الناس، ولقد دأب موقع العراق للجميع وصاحيه سرمد عبد الكريم على هذه الفبركات التي تُسّذج بالناس فقبل تسعة أشهر زار سرمد عبد الكريم العاصمة لندن وكان يرتب لفتح مكتب لوكالته التي فتحتها له الأردن وطرف مع الإحتلال وبمساعدة المذيع السيد إبراهيم الزبيدي، وجلس صدفه مع العراقيين الذين أتصل بهم بنفس الساعة والزمان والمكان لغرض السلام عليهم لأنه قادم من الدنمارك،ولكن كانت النيّة سيئة وعكس نية السلام فأشاعوا أنهم جاءوا لمقابلة شخصية عربية رفيعة المستوى قادمة من الخليج كي تتبلور نواة تجمع عربي، ولكن القضية لا تعدوا عن كذبة صنعها سرمد عبد الكريم وصديقه هيثم الناهي المقيم في لندن مستغلين حضور بعض العراقيين الى الكافيتريا التي تواجد فيها قسما من العراقيين، وبعدها بفترة أشاعوا أن هيثم الناهي عرض عليه منصب وزير التعليم العالي، ثم تخفف قليلا ليشيعوا أن إبراهيم الجعفري أرسل مبعوثا الى هيثم الناهي وسرمد عبد الكريم وهو النائب بهاء الأعرجي يطلب منهم المشاركة بالحكومة وبناءصداقه معهما ورفضا بشدة، ثم تشكلت حكومة المالكي فأشاعوا بأن هناك مفاوضات مع هيثم الناهي ليكون ملحقا ثقافيا في السفارة العراقية في لندن، وطبعا هي فبركات من غرف نوم سرمد وهيثم ثم نشروا أن صديقهم الثالث مايسمى بالشيخ محمد الخزاعي مرشح لوزارة الدفاع، وإستمرت الدعاية بين العراقيين، ثم فجأة وإذا بهم يقدموا صاحبهم الرابع والمسكين المحامي خالد عيسى طه على انه مرشح لوزارة العدل في العراق، وأطرب لها المسكين وأصدر مقالتين، واليوم يطلقا كذبة من العيار الثقيل على أن الوزير رايس إختارت الدكتور نبيل الجنابي رئيسا للوزراء في العراق وبتزكية أردنية، علما أن الجنابي صاحبهم أي من شلة قناة المستقلة وشلة مجموعة المخابرات السعودية والأردنية ناسين أن الجنابي ذهب للعراق بعد سقوط النظام، وفتح مكاتبا بدعم المخابرات الأردنية وكان يعمل أن يكون الأمير رعد واليا على العراق، ولديه تصريح تلفزيوني مشهور عندما قال ( الناس تريد الملكية تزورنا الناس لمكتابنا ويوميا وكنا نصرف 40 كيلو سكر لتقديم الشاي) علما أن الجنابي هرب من تهمة بيع الحديد والخشب الذي إستولى علي من مخازن الحديد والخشب العراقية بعد سقوط النظام العراقي .فإحتمال أن الوزيرة رايس سمعت بشاي الجنابي والأمير رعد، ولأن الأمير رعد فشل بالترشيح أمينا عاما للأمم المتحدة بعد الصمود القطري ضده في الأمم المتحدة، ولهذا تريد مصالحة الأردن من خلال حاجب الأمير رعد وهو نبيل الجنابي ، ولهذا تريد التمتع به وعلى أنغام أغنية ( خدري الجاي خدريه) والتي تمايلوا عليها لمدة أسبوع في مؤتمر سرمد عبد الكريم والحجيّات والخالات ومنهن أنوار عبد الوهاب وأمل خضير ومجموعة كبيرة من جماعاتهم في تموز/ يوليو الماضي، والذي كان بعنوان (حوار المعارضة مع الحكومة) ولكن عندما رفضت الحكومة إرسال أي مبعوث الى عمان أبدلوه بشعار (الأسبوع الثقافي للغناء) ، فهنيئا للعراقيين برئيس وزرائهم الجديد أبو الجاي والذي رشحه سرمد عبد الكريم وبتليفون سري جدا جدا جدا جدا وبعد فيلم السهرة، وقالت له رايس ( عيني سرمودي أبو عمار لا تكّول لأحد راح أختار نبيل الجنابي رئيسا للوزراء وأنت راح أتكون وزير الإعلام ومدير الحفلات والفيديو كليب لأن جربانك بمؤتمر عمان فأبدعت خصوصا عندما قدمت أعز ما عندك للجماعة!!!) فنتمنى للعراقيين السعادة بإنتهاء مسلسل المتفجرات والأغتيالات لأنهم سينتقلون الى مرحلة جديدة كلها شاي ورقص وغناء ومؤتمرات ،ولقد عرفنا من الأسماء التي إختارتها الوزيرة رايس وبالتشاور مع سرمد عبد الكريم طبعا:

الدكتور نبيل الجنابي رئيسا للوزراء ومسؤول مخازن الشاي والسكر
الدكتور هيثم الناهي وزيرا للإشاعة وإجراء الصفقات السرية
الشيخ محمد الخزاعي وزيرا للمآتم ( لأن لا يوجد مآتم أو تفجير إلا وكتب برقية تعزية/ وفتشوا أرشيف المواقع العراقية إذا نحن كاذبين)
الشيخ سرمد عبد الكريم مستشار الأمن القومي ومسؤول تنظيم الحفلات والفيديو كليب
ونحن بإنتظار الأسماء الأخرى، فإبشروا يا شعب العراق فالطرب قادم والشاي قادم والإشاعات قادمة.
فهنيئا للعراق وللشعب العراقي.