كتب : كشكش بيه

 كذابة وزارة الخارجية الامريكية ومليون كذابة ... فهي تزعم في تقريرها السنوي ان حكومة قطر تمنع موقع عرب تايمز الالكتروني .... والمذيع اللهلوبة فيصل القاسم المقيم مع زوجته اللهلوبة في الدوحة  يهبط فوق موقع عرب تايمز بالمظلات ليسرق نصف مقال الزميل زهير جبر عن مسلسل باب الحارة فينسخه نسخا كاملا بالفاصلة والنقطة ... ليبيعه لجريدة الشرق القطرية ... ويقبض ثمنه .

عن اذنكم 3 نقرات .
انقر هنا لقراءة اكاذيب وزارة الخارجية الامريكية
 

 

www.arabtimes.com monitored and blocked in QATAR
The government  of  Qatar restricted the peaceful expression of views via the Internet and censored the Internet for political, religious, and pornographic content through a proxy server, which monitored and blocked Web sites, e-mail, and chat rooms through the state-owned Internet Service Provider (ISP). For example, the Arab Times, an Arab-American online newspaper, which at times published articles critical of the government, was not available to users in the country. A user who believed that a site was censored mistakenly could submit the web address to have the site reviewed for suitability. In some cases the ISP responded by unblocking the site after an internal investigation. Statistics, however, were not available.

U.S. Department of state
Country Reports on Human Rights Practices - 2006
Released by the Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor
March 6, 2007
To read the full report click this link
http://www.state.gov/g/drl/rls/hrrpt/2006/78861.htm

 


وانقر هنا لقراءة مقال اللص فيصل القاسم
http://www.al-sharq.com/DisplayArticle.aspx?xf=2007,October,article_
20071021_3&id
=columnist&sid=drfaizalalqassim
 

وانقر هنا لقراءة مقال الزميل مدير التحرير زهير جبر
http://portal.arabtime.com/article_preview.cfm?
Action=Article&Preview=Yes&ArticleID=2972

اللص فيصل القاسم كتب يقول :
الفن أقوى من الإعلام: سوريا والسعودية مثالاً
| تاريخ النشر:يوم الأحد ,21 أكتوبر 2007 1:53 أ.م.جريدة الشرق - قطر

في الوقت الذي فشل فيه الإعلام السوري فشلاً ذريعاً في الدفاع عن البلاد في وجه الحملات الإعلامية الأجنبية والأخرى الناطقة بالعربية المسعورة، استطاع الفن السوري أن يرتقي باسم سوريا إلى قمم شاهقة، وأن يبرز وجهها الحضاري المشرق. واتحدث هنا طبعاً عن المسلسلات السورية التي وحدت العرب في شهر رمضان المبارك من المحيط إلى الخليج في بوتقة واحدة، راتقة بذلك ما مزقته السياسة والإعلام على حد سواء.

لقد استطاع بعض الإعلام العربي المتصهين شيطنة سوريا وتشويهها على مدى الأعوام القليلة الماضية، بينما بقي الإعلام السوري يجتر خطابه البائس غير قادر حتى على مجاراة السياسة السورية، مما حدا بالكاتب السوري مروان قبلان إلى التساؤل: "هل أصبح الإعلام السوري عبئاً على السياسة؟".

وإذا كان للحكومة السورية أن تشكر أحداً على تصحيح الصورة، لا بل تلميعها، فلا بد لها أن تشكر أولاً وأخيراً الدراما السورية التي ما انفكت تحرز النجاح تلو الآخر على مدى السنوات الماضية، إلى حد أنها قد تكون الماركة السورية المسجلة الأولى التي اخترقت الأسواق العربية بقوة عز نظيرها. لاعجب إذن أن بدأت بعض الجهات العربية تحارب الدراما السورية ذاتها باعتبارها أحد أذرع السياسة السورية المؤثرة جداً.

ويقال إن بعض أجهزة الاستخبارات العربية وضعت أمام رؤوساء عدة دول عربية تسعى لتحجيم الدور السوري في المنطقة وتشويهه، وضعت تقارير تحذر فيها من التأثير البالغ للدراما السورية على الشارع العربي، خاصة بعد أن تمكن المسلسل الشهير "باب الحارة 2" من تحقيق وحدة عربية عز نظيرها فشل في تحقيقها كل الأحزاب العربية القومية وغير القومية مجتمعة، على الأقل على صعيد لم شمل المشاهدين العرب من الماء إلى الماء حول شاشة واحدة، مما جعل حتى الصحافة الإسرائيلية تشتكي من هذا الإقبال الجنوني لدى عرب ثمانية وأربعين على "باب الحارة" السوري.

ووفقاً لتلك التقارير "فإن المسلسل السوري حقق اختراقاً سورياً شعبياً لعواصم عربية دأب إعلامها خلال العام الماضي على مهاجمة سوريا والتشكيك بالدور السوري، فجاء مسلسل "باب الحارة" حاملاً معه عبق دمشق ورجالها الى كل بيت عربي طوال شهر رمضان مفسداً ما خطط له السياسيون وأبواقهم الإعلامية المفضوحة.

وقد نبه البعض مثلاً إلى ظاهرة لم تحدث من قبل في الشارع الأردني، وهو اختفاء الناس من الشوارع خلال عرض حلقات المسلسل السوري وتعاطف الاردنيين بكل مشاربهم مع شخصيات المسلسل التي تعكس نماذج سورية عاشت في مطلع القرن الماضي، خاصة أن المسلسل ركز على الدور السوري في مد الثوار الفلسطينيين بالسلاح أيام الانتداب البريطاني، بينما كان آخرون يتآمرون على تقسيم فلسطين مع الصهاينة.

ووفقاً للمصادر ذاتها فإن ما حدث في العاصمة الأردنية حدث أيضاً في جميع المدن السعودية وقراها، حيث كانت الحياة تتوقف تماما ًخلال عرض حلقات المسلسل السوري. لا بل إن السعوديين استوحوا رسائل المعايدة التي تبادلوها أيام العيد من عبارات ومفردات "باب الحارة".

وقد كانت الصورة في لبنان أكثر وضوحاً، حتى أن زعيم أحد الأحزاب "الاشتراكية" المزعومة حاول منع الناس من متابعة حلقات المسلسل السوري، في حين تدخل آخرون لدى بعض المحطات للحيلولة دون انتاج الجزء الثالث من المسلسل، لأنه، برأيهم، خرّب كل سياساتهم الرامية لشيطنة سوريا وتسويد سمعتها وعزلها عربياً.

وبالرغم من أن مسلسل "باب الحارة" لم يحظ بنفس الشعبية في مصر، فإن هذا لا يعني أن سوريا لم تكن حاضرة فنياً في رمضان مصر هذا العام، فمسلسل "الملك فاروق" الذي هز بيوت المصريين، وحصد أعلى نسب مشاهدة، ونشرت عنه عشرات المقالات في الصحف المصرية، مخرجه سوري، وبطله الذي جسد شخصية ملك مصر سوري أيضاً.

هذا النص الملون بالاحمر سرقه فيصل القاسم حرفيا من مقال الزميل زهير جبر التالي وقد ظللنا النص الذي سرقه القاسم بالاحمر ايضا اي ان القاسم ترك سطرا ونصف فقط لم يسرقها من مقال زهير جبر

هل قرر السعوديون وقف انتاج الجزء الثالث من باب الحارة ولماذا منع ال نهيان عرضه من فضائياتهم
من قلم زهير جبر - 13 اكتوبر 2007

 

بعرض الحلقة الاخيرة من المسلسل السوري باب الحارة وتأكيد الجهة المنتجة وهي سعودية بالتحضير للجزء الثالث من المسلسل لعرضه في رمضان القادم القت ردود فعل المسلسل على الشارع العربي - باستثناء الشارع المصري - بظلال قوية على مستقبل المسلسل بعد تقارير استخبارية يقال انها وضعت امام رؤساء عدة دول عربية تسعى لتحجيم الدور السوري في المنطقة وتعمل مع جهات دولية لادانة سوريا بتهم دعم الارهاب وقتل رفيق الحريري

ووفقا لهذه التقارير فان المسلسل السوري حقق اختراقا سوريا شعبيا لعواصم عربية داب اعلامها خلال العام الماضي على مهاجمة سوريا والتشكيك بالدور السوري - الاردن نموذجا - وفقا لما سبق وكتبه الزميل محمود زويد مراسل عرب تايمز في عمان فجاء مسلسل باب الحارة حاملا معه عبق دمشق ورجالها الى كل بيت عربي طوال شهر رمضان مفسدا ما خطط له السياسيون

ومع ان الملك الاردني عبدالله لم يشاهد حلقات المسلسل بسبب ضعف لغته العربية - لغة الملك وليس لغة المسلسل - الا ان جهات اعلامية واستخبارية مقربة من القصر الاردني نبهت الملك الى ظاهرة لم تحدث من قبل في الشارع الاردني وهو اختفاء الناس من الشوارع خلال عرض حلقات المسلسل السوري وتعاطف الاردنيين بكل مشاربهم مع شخصيات المسلسل التي تعكس نماذج سورية عاشت في مطلع القرن الماضي خاصة وان المسلسل ركز على الدور السوري في مد الثوار الفلسطينيين بالسلاح في وقت نشرت فيه وثائق انجليزية واسرائيلية تبين ان امير شرق الاردن كان ينسق مع الصهاينة لتقاسم فلسطين

ووفقا للمراقبين ربط الاردنيون بين ظواهر التاخي والنجدة التي طبعت شخصيات الحارة الدمشقية وما نشر في الصحف الاردنية عن دعم سوريا لرغيف الخبز في الاردن بشحنات هائلة من القمح السوري وبالاف من رؤوس الاغنام التي انقذت الاسواق الاردنية من شح في اللحوم

الصورة في لبنان كانت اكثر وضوحا حتى ان جهات لبنانية ذكرت لعرب تايمز صراحة ان الحزب التقدمي التابع لجنبلاط منع بالقوة سكان الجبل من متابعة حلقات باب الحارة في حين تدخل سعد الحريري لدى ال البراهيم اصحاب محطة ام بي سي لمنع انتاج جزء ثالث من المسلسل لانه - وفقا للمراقبين - خرب كل ما بنته مجموعة 14 اذار  في عام خاصة لناحية التذكير بما كان يفعله السوريون في لبنان مسئولين وعسكريين وحتى عمال في عهد الوصاية السورية وفقا للتعبير اللبناني

اكثر الغاضبين من نجاح المسلسل السوري كان حكام الامارات وخاصة شيوخ ال نهيان الذين منعوا فضائية ابو ظبي وفضائية دبي من عرض اي مسلسل سوري هذا العام ووضع الدراما السورية في خانة الاعمال الممنوع عرضها في الامارات مما اثر على حركة انتاج الدراما السورية حيث انخفض عدد المسلسلات السورية هذا العام الى اقل من 24 مسلسلا قياسا بحوالي اربعة وخمسين مسلسلا العام الماضي وكان لتسلل حلقات باب الحارة الى منازل وبيوت الاماراتيين اثره في قلق وغضب رسمي اماراتي قد تتم ترجمته الى مقاطعة من نوع اخر في العام القادم ... ولوحظ ان فضائية الشارقة هي الوحيدة التي خرقت الحظر الاماراتي ليس بعرض حلقات المسلسل وانما باستضافة نجومه في لقاء مفتوح عرض عصر اليوم اي قبل نهاية المسلسل بيوم واحد

المتابعون لاثار باب الحارة السياسية وظلالها على العلاقات الثنائية المتوترة بين سوريا والرياض يؤكدون ان مصير الجزء الثالث من المسلسل سوف يكون قيد البحث على اعلى مستوى في السعودية وان قرارا بوقف انتاج المسلسل قد يؤخذ في اية لحظة بعد ان اتهمت جهات سعودية النظام السوري بتوظيف العمل لتحقيق اختراقات سورية ذات طابع اعلامي ودعائي .... ووفقا لهذه المصادر فان ما حدث في العاصمة الاردنية عمان حدث ايضا في جميع المدن السعودية وقراها حيث كانت الحياة في السعودية تتوقف تماما خلال عرض حلقات المسلسل الذي تفوق حتى على مسلسلات سعودية ذات شهرة مثل طاش ما طاش

المصريون وحدهم لم يشاهدوا المسلسل ولم يتابعوه ولم يكتبوا عنه في صحفهم سطرا واحدا  وهذا لا يعني انهم خططوا لتجاهل الدراما السورية التي كانت ابرز حدث مصري في رمضان الماضي ... الموقف المصري من باب الحارة مرتبط بصعوبة فهم اللهجة السورية وعدم تعود المصريين على الانتاج السوري الشعبي ... لكن هذا لا يعني ان سوريا لم تكن حاضرة في رمضان مصر هذا العام ... فالمسلسل الذي هز بيوت المصريين وحصد اعلى نسب مشاهدة ونشرت عنه عشرات المقالات في الصحف المصرية وهو مسلسل الملك فاروق مخرجه سوري ... وبطله الذي جسد شخصية ملك مصر سوري ايضا

انتهى مقال زهير جبر وهو كما ذكرنا منشور على الرابط التالي
http://portal.arabtime.com/article_preview.cfm?
Action=Article&Preview=Yes&ArticleID=2972

 

صحيح ان عرب تايمز تنص في هامش موقعها على ان حقوق النشر غير محفوظة ولكنها تنص ايضا  على ما يلي :"حقوق النشر غير محفوظة .... يمكنك السرقة عن موقعنا شريطة  الإشارة إلى المصدر وان لم تفعل حنقل أدبنا عليك

ونظرا لان اللص فيصل القاسم قرأ هذا التحذير قبل ان يسطو على المقال ويبيعه لجريدة الشرق القطرية وينسبه لنفسه فسوف ننفذ ما وعدنا به .... اي سوف ننتظر منه الاعتذار الينا رسميا والا " حنقل أدبنا عليه .... وعلى مراته كمان .

ع الهامش

روزاليوسف سرقت من عرب تايمز حرفيا ونسبت السرقات للعاملين فيها ... والاهرام شرحه ... وحتى بعض المواقع الاخبارية الشهيرة ارتكبت نفس المعصية ... والطريف انه وكلما ورد ذكر اسم عرب تايمز او اسامة فوزي سارعوا الى القول انها جريدة صفراء ومقالاتها صفراء ... طيب بما اننا جريدة صفراء امال ليه يا اولاد المتناكة بتسرقوا المقالات بتاعتنا وبتنشروها بأسمائكم .